ECommerce Technology

What is a network - Why Have Networks? - Network Types - Network Design - Network Topology - Intranet and Extranet

 

 Site Map :: Search ::Contact Us

تقنيات التجارة الالكترونية >> النفقات المستقبلية


البنية التحتية

إن تنصيب الحلول التقنية، كتركيب شبكة حاسوبية يخلق خيارات كثيرة. إن مضمون نظرية مستوى الأداء بالمقارنة مع الكلفة هو أفضل وسيلة لاستيعاب أبعاد الحلول العملية، وخاصة بتشعب هذه الخيارات، وتعددها، وتنوعها. وحتى لو لم يكن مستوى استيعاب كافة الحلول جيد، فإن أحد هذه العوامل سيساعد على انتقاء الحل الأفضل. بالإمكان تطوير وبناء أفضل الحلول بدون اعتبار للنفقات والتكاليف إذا ما توفرت ميزانيات عالية، أما إذا كانت الميزانية تقليدية، كما هو الحال في معظم الشركات، فحينئذ يتوجب اتباع بعض القيود المالية والإجراءات العملية.

فبعد تحديد جغرافية الشبكة، وبنيتها، وإعداداتها، وحجمها، والهدف منها، يتوجب اتخاذ قرار بما يتعلق بالبنية التحتية، أي التنظيم الداخلي لبنية المعطيات، وأساليب الدخول إليها، وطرق تخزينها، وأهم من ذلك، الخدمات التي توفرها البرمجيات. هناك ثلاث طرق أساسية لتنظيم هذه البنية التحتية:

- زبون نحيل Thin Client

- زبون ملئ Fat Client

- زبون متكامل Hybrid

الزبون النحيل Thin Client

يعتبر "الزبون النحيل" مسقبل عالم الحوسبة، ليس فقط بما يخص رجال الأعمال وأساليب استخدامهم للحواسب، وإنما كافة الأفراد العاديين والمستخدمين في المنازل. تتألف بيئة عمل "الزبون النحيل" من مخدم للتطبيقات والبرمجيات، وشبكة حاسوبية، وتجهيزات "الزبون النحيل"، الذي هو عبارة عن طرفية بسيطة، أو حاسب يتم استخدامه للاتصال مع المخدم للوصول إلى البيانات والتطبيقات ومعاينتها. إن سبب تسمية "الزبون النحيل" هو أن أجهزة "الزبون النحيل" Thin Client لا تحوي على معالج، أو سواقات، أو أقراص صلبة، أو ذاكرة. ويحتوي هذا الجهاز فقط على لوحة أم Motherboard تسهل ربط الطرفيات البسيطة كالشاشة، ولوحة المفاتيح. تحوي اللوحة الأم أيضاً على بطاقة شبكة تقوم بوصل المستخدم إلى الشبكة. إضافة، لايتم تنصيب أي نوع من التطبيقات أو أنظمة التشغيل المعقدة على هذه الأجهزة.

إن الجيل الجديد من أجهزة الحوسبة سيمكن الشركات من تخفيض نفقاتها، فهذه الأجهزة ليست إلا طرفيات "فارغة"، وتكلفتها أقل بكثير من الحواسب المكتبية الحديثة، الأمر الذي يخفض من نفقات العتاديات.

إن استخدام "الزبون النحيل" يوفر النفقات، إلا أنه يرفع من كلف تركيب المخدمات المليئة المزودة بأفضل الموارد وأسرع المعالجات، وتحوي على إمكانيات تخزين ضخمة، وفيها ذاكرة كافية. هذا لأن المخدم سيكون مسؤولاً عن تخديم كافة العمليات والمستخدمين على الشبكة. ومع أن كلفة جهاز كهذا ستكون مرتفعة، إلا أن النفقات التي تم توفيرها من جراء استخدام أجهزة "الزبون النحيل" ستكون كافية لشراء مخدم بمواصفات عالية جداً، وسيبقى هناك فائض من المال حتى بعد الإنفاق.
إن "الزبون النحيل" يخفض من كلفة الممتلكات الإجمالية (TCO) أو Total Cost Ownership. وبالإضافة إلى أن ثمنه أقل من الحاسب المكتبي المتطور، فإن جهاز "الزبون النحيل" هو أكثر وثوقية من أجهزة الحوسبة التقليدية، ولايتطلب الكثير من أعمال الصيانة. إن معظم نفقات استخدام التقنيات هي تلك التي يتم صرفها على إدارة الأنظمة، والدعم الفني، والأعطال، والتحكم بنفقات هذه المجالات يشكل صعوبات كبيرة. لذا فإن وضع القوة الحاسوبية، والتطبيقات، والمعطيات على مخدمات آمنة يستلزم عدداً أقل من المهندسين المختصين لتوفير خدمات دعم المستخدمين. إضافة، فإن "أجهزة الزبون" النحيل لاتتطلب وجود أقراص صلبة، أو ذواكر، ولاتحتاج إلى تحديث العتاديات. أما تحديث البرمجيات فيتم من خلال توزيعها لكافة المستخدمين عبر الشبكة، وذلك بإنشاء بضعة إعدادات على سطح المكتب لتسهيل عمليات التدريب، والدعم الفني، والصيانة، بينما تكون عمليات التخزين الإحتياطي للمعطيات بمثابة تأمين حماية للمعطيات.

الزبون الملئ Fat Client

يشير "الزبون الملئ" إلى أجهزة الحواسب التي تحوي على كامل التجهيزات، سواء كانت محمولة أو مكتبية، وتحوي على مجموعات كاملة من تطبيقات الحاسب، ونظام تشغيل مثلWindows ، وبرمجيات للاتصال بالشبكة. وتعرف البرمجيات الموجودة على هذه الأجهزة "بالتطبيقات الممتلئة" Bloatware. تكون كلفة هذه الأجهزة غالباً مرتفعة، أما إدارتها فتكون معقدة للغاية، الأمر الذي يدعو إلى الحاجة لتوظيف عدد جديد من المهندسين، وتدريب الآخرين على هذه التقنيات. وباعتبار أن هذه الأجهزة تخفف من ضغط الشبكة بسبب الاستخدام المحلي للبرامج والتطبيقات، ولأنها تتطلب الدخول إلى الشبكة فقط للطباعة ولجلب المعطيات، فإن نفقات المخدم تنخفض، بينما ترتفع النفقات الخاصة بالبنية التحتية "للزبون الملئ".

زبون متكامل Hybrid

ماهي البنية التحتية الملائمة لظروف العمل؟ يبدو وكأن كلاهما ذو أهمية معينة. "فالزبون الملىء" سيستمر في خدمة مستخدمي الحواسب الشخصية والمتنقلة، بينما يقدم "الزبون النحيل" نفس إمكانيات الحاسب الشخصي للشركات الضخمة التي تكون فيها التطبيقات والمعطيات مركزية، أو تلك التي قد تحتاج إلى الاتصال بالانترنيت.

ومرة أخرى نجد أنفسنا وجهاً لوجه مع نظرية مستوى الأداء بالمقارنة مع الكلفة، وأحد هذين العاملين سيكون الفاصل في اتخاذنا لقرار يخص البنية التحتية التي سنعتمدها. أما من وجهة نظر واقعية، فليس هناك حل صحيح وآخر خاطئ، فالخيارات بالنهاية هي مسألة موضوعية وتتبع متطلبات معينة. والهدف الوحيد هو تحقيق الغاية المطلوبة لكي يكون التنفيذ صالحاً.

Web Server Software - Server Performance - Mapping - Performance Monitoring - Load Testing - Virtual  Directories and Aliases - Portability - What is a Protocol? - HOW FTP WORKS - HTTP - SHTTP - Telnet - Security for Commerce on the Internet

©2005 eCommerce Technology. All rights reserved